الوزراء الأفارقة الموقعين على “النداء الرسمي لطرد البوليساريو من الإتحاد الإفريقي” يجتمعون بمراكش

جدد وزراء أفارقة عزمهم على مواصلة السعي لطرد كيان البوليساريو الوهمي من الاتحاد الإفريقي من أجل عودة حيادية ومصداقية المنظمة القارية بخصوص قضية الصحراء المغربية.

وجاء هذا “النداء” خلال الاجتماع الأول للوزراء الأفارقة الموقعين على “النداء الرسمي لطرد الجمهورية الوهمية من الاتحاد الأفريقي”، الذي عقد اليوم السبت 28 يناير الجاري بمراكش.

وكان نداء طرد جمهورية الوهم، قد تم التوقيع عليه في شهر نونبر 2022 بمدينة طنجة، ليأتي اجتماع مراكش لتأكيد المساعي.

وأكد المشاركون في الاجتماع، أن الطرد يعتبر جزء من دينامية قارية ودولية تسودها الواقعية والبراغماتية، كما أنه ضروري لعودة مصداقية وحيادية منظمة الاتحاد الأفريقي.

ويعتبر ” الكتاب الأبيض” الذي صاغه المشاركون في الاجتماع، أن منظمة الوحدة الإفريقية، التي تم تغيير اسمها لاحقا إلى الاتحاد الإفريقي، قد تحيزت بشكل واضح في معالجة قضية الصحراء، وهو الامر الذي يتوجب تصحيحه.

هذا وانضمت شخصيات جديدة إلى التوقيع على “نداء طنجة”، على غرار لامين كابا بادجو، وزير الخارجية الأسبق لجمهورية غامبيا، وليزيكو ماكوتي، وزير الخارجية الأسبق لمملكة ليسوتو، وباتريك راجولينا، وزير الخارجية الأسبق لجمهورية مدغشقر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى