انتشار الكلاب الضالة بشوارع مدينة آسفي يتحول إلى ظاهرة تقلق السكان

إذا كانت الأبقار تغزو شوارع الهند، فقد أضحت الكلاب الضالة تغزو شوارع مدينة آسفي حيث لاحظ المواطن الآسفي أن المدينة ومنذ أشهر تعيش وقع انتشار كبير للكلاب الضالة، التي باتت تهدد حياة المارة ليلا، خاصة الأطفال والنساء منهم، الذين يرغمون على قطع مسافات للوصول إلى مؤسسات تعليمية، ما جعل العديد من المواطنين يعبرون عن تذمرهم من هذا الوضع.

وتشهد مختلف الممرات والشرايين الرئيسية للمدينة انتشارا واضحا للكلاب الضالة لم تستثني حتى وسط المدينة، التي تؤرق بال المواطنين المتخوفين من أن تتسبب عضاتها، خاصة للأطفال، إنتشار بعض الاوبئة او الأمراض الفتاكة كمرض “داء الكلب” المعروف بـ”الجهل”.

وأكد عدد من المواطنين بمدينة آسفي والذين تواصلوا مع الجريدة هاتفيا وعبر الرسائل في الأمر جراء انتشار الظاهرة، مؤكدين أن هذه الكلاب الضالة تنتشر بمختلف الأحياء والشوارع، بل أن مقهى بمفتاح الخير بالقرب من موقف سيارات الأجرة، احتضنت مجموعة من الكلاب رغبة في الحراسة المجانية دون مراعاة للسكان المجاورين، إلى جانب أبواب المحلات والأبناك و الطرقات و الأرصفة و المؤسسات التعليمية، ما يشكل خطرا على حياة المارة.

وشدد سكان المدينة على أن انتشار هذه الكلاب يتسبب في تشويه صورة المدينة و الجماعة الحضرية الغائب الأكبر في هذه الحلقة، خاصة أنها صارت ظاهرة اعتيادية، الذي يستلزم تدخلا عاجلا في الموضوع.

وطالب السكان الذين تحدثوا لجريدة آسفي تايمز بضرورة تدخل المصالح المختصة لوضع حد لانتشار الكلاب الضالة، لتفادي تسببها في إلحاق الأذى بالمواطنين وبث الهلع في صفوفهم، وكذا التأثير على منظر المدينة المتدهورة اصلا جراء الإهمال الذي طالها .
من جهة أخرى، تطالب فعاليات جمعوية بضرورة محاربة الكلاب الضالة، رافضة رفضا باتا قتلها بواسطة الرصاص، على غرار ما جرى مؤخرا في بعض المدن موضحة ان هناك حلول أخرى من قبيل حملها إلى مراكز خاصة و الإعتناء بها بدل تصفيتها ، متسائلين عن أشخاص أقاموا الدنيا على خلفية وجود قطط أحرقت بباب الشعبة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى