الدرك الملكي بآسفي يتتبع أطراف شبكة الاتجار في البشر ويوقيف المشتبه فيه الثاني في قضية محاولة لسرقة مركب صيد تقليدي بميناء آسفي

 في إطار المجهودات التي تبذلها مصالح الدرك الملكي بآسفي والرامية إلى التصدي لظاهرة الهجرة السرية ومحاربة الجريمة والاتجار في البشر، وكذا استتباب الوضع الأمني، تمكنت من تتبع أطراف  إحدى الشبكات الإجرامية في ما يعرف بالحراكة .

اعتقل المركز الترابي للدرك بآسفي وبتنسيق مع المصالح الأمنية بالإقليم، أمس الإثنين، متورط ثاني في سرقة مركب الصيد التقليدي، الذي لاذ بالفرار بعدما تم توقيف مرافقه بميناء آسفي، وهما يستعدان لاستخدامه في عملية للهجرة السرية نحو الشواطئ الاسبانية، كانت ستنظم في وقت لاحقا.

وأسفرت الأبحاث المكثفة التي قادها رئيس المركز الترابي للدرك الملكي، بعد عملية إحباط محاولة لسرقة قارب للصيد التقليدي المسمى حسنى4 رقم 6931-7 والمسجل بمندوبية الصيد البحري باسفي، صباح يوم 29 ماي 2021 ،حيث اعتقلت شخص فيما لاذ آخر بالفرار، إلى التوصل إلى هوية الشخص الثاني، والذي كان يحترف سرقة وسياقة قوارب التقليدية التي كانت تستخدم في الهجرة السرية، المنحدر من حي قرية الشمس، وقد سبق أن قام بسرقة قارب بسيدي إفني، ليتم اعتقاله أمس، بعدما تم توقيف شريكه في ذلك في وقت سابق.

وشرع مركز الدرك الملكي، وفق ما أكده مصدر مطلع لـ »آسفي تايمز “، في البحث في قضية للهجرة السرية، وتمكن عناصره من توقيف المعني بالأمر الذي كشف عن وجود منزل بحي كاوكي، كانوا يجتمعون فيه للتخطيط لعملياتهم من السرقة إلى الإبحار نحو شواطئ إسبانيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى