فعاليات آسفي تحتج على طريقة انتقاء المستفيدين من “أوراش”

فجرت اللوائح التي أعلن عنها المجلس الإقليمي لآسفي، والتي تضمنت أسماء الجمعيات المستفيدة من برنامج أوراش، انتفاضة في أوساط النشطاء والفعاليات وعشرات الجمعيات المحلية بآسفي عبر مواقع التواصل الاجتماعية، ضد ما اعتبرته «إقصاء وتمييزا»، واستغلالا للنفوذ والمحسوبية في اختيار الجمعيات المستفيدة من البرنامج.

الفعاليات الجمعوية اعتبرت اللائحة التي ضمت الجمعيات المستفيدة من برنامج أوراش، وتم الإعلان عنها جاءت بمنطق المحاباة والتبعية السياسية، في الوقت الذي تم إقصاء جمعيات محلية من البرنامج الذي أطلقته الحكومة “أوراش” الذي يروم تشغيل الشباب، رغم توفرها على المعايير المطلوبة في عمليات التسجيل، وفق ما ذكر مصدر محلي. مشيرا إلى أن معطيات، من داخل مجلس عمالة آسفي، بينت أن جمعيات وتعاونيات مقربة من منتخبين، ومعروفة بولائها لسياسيين ورؤساء جماعات بالإقليم، حصلت على «كعكة» برنامج «أوراش»، علما أن المشاريع المقدمة ليس لها أي أثر إيجابي على الواقع الاجتماعي وتأهيل المدينة، وإنما هي مشاريع يمكن التملص من الالتزامات الملقاة على عاتق الجمعيات بسهولة، وقال أحدهم متهكما :” أليس تنقية الحدائق وهي المشاريع التي هيمنت على اللوائح كحلاقة الرأس، اليوم الرأس حليق وغذا …” إشارة إلى كون تلك المشاريع لا يمكن تتبعها وهو نفس الأمر بالنسبة لمشاريع محو الأمية والتي له برنامج خاص، وغيرها من المشاريع التي لا ترقى لمستوى الطموح في تغيير البنية وتهييئ أرضية الاستمرار.


وطالبت الفعاليات والنشطاء و عدد من الجمعيات مصالح مجلس عمالة آسفي بالكشف عن المعايير التي اعتمدت لانتقاء الجمعيات والتعاونيات «المقربة» سياسيا، حيث من المرجح أن توجه عشرات الجمعيات رسائل احتجاج حول ما اعتبرتها عمليات «الإقصاء»، التي تقول إنها طالت مشاريعها، دون أن تكشف اللجنة الإقليمية المكلفة بتنزيل برنامج «أوراش» عن مبررات «الإقصاء»، حسب الجمعيات والتعاونيات الغاضبة، والتي أوضحت أن بعض الجمعيات تربطها علاقات متداخلة مع سياسيين، وقد تم التمويه بجعل جماعة السياسي تعاني حيفا في الاستفادة داخل الجماعة فيما جمعيات موالية له استفادت من البرنامج داخل المدينة، كما حذرت الفعاليات من استغلال برنامج «أوراش» الحكومي، من طرف بعض الجمعيات دون أن يسهم ذلك في خلق العمل اللائق، عبر انتهاك حقوق الطبقة العاملة.

وكشفت اللوائح المرتبطة بالجمعيات والتعاونيات المنتقاة للاستفادة من برنامج «أوراش» في شطره الأول، بتراب عمالة آسفي، عن انتقاء 77 من جمعيات وتعاونيات، من بينها جمعيات معروفة على الصعيد الوطني تستفيد من اتفاقيات مع هيئات وطنية ودولية، إحداها تربطها اتفاقية بالمجلس الجماعي للمدينة، حول تدبير بعض المرافق الاجتماعية وقد استفادت من تمويل المجلس المذكور منذ ما يزيد على ثلاث سنوات، وكانت محط انتقادات واسعة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى