انتحارين شخصين في يوم واحد بآسفي ومحاولة انتحار فتاة قبل يومين

خلال يوم واحد، سجلت مدينة آسفي حادثتي انتحار متفرقتين كان ضحيتهما شابين ثلاثينيين; متزوجين وأبوين لأطفال; الأول ناذل مقهى والثاني نجار، وقد وضعا حدا لحياتهما شنقا بواسطة حبل وسط ظروف ما زالت مجهولة.

 خلال الساعات الأولى من صباح الأحد 10 أكتوبر 2021 أقدم شخص في الثلاثينات من عمره، متزوج وأب لطفلين، يشغل ناذل مقهى على الانتحار شنقا، يوم الأحد 10 أكتوبر 2021، بحي دار بوعودة جنوب آسفي، في ظروف غامضة، حيث وجد جثة هامدة بعد أن لف حبلا حول عنقه، وقام بتثبيته بسقف منزل أسرته.
وفي شمال آسفي بالضبط بحي أشبار، وجد أب في الثلاثينات من عمره، جثة هامدة بعد أن وضع حد لحياته بطريقة مؤلمة بشنق نفسه داخل محله الذي يشتغل فيه نجارا، وذكرت مصادر أن الهالك كان موضوع بحث من أسرته، بعدما غاب عن الأنظار لأربعة أيام، قبل أن يتم العثور عليه داخل محله.

ويذكر أن قبل يومين حاولت فتاة عشرينية الانتحار برمي نفسها من أعلى جرف آموني بكورنيش آسفي، وقد فشلت محاولتها بتدخل من المارة وفرقة الدراجين.

في الوقت الذي تبقى فيه سبب إقدام ربا الأسر على الانتحار مجهولا، إلا أن هناك من يرجح أن الظروف المادية التي يمران بها، هي السبب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى