إمكانية اللجوء إلى تحديد فترات معينة للتزود بالماء الشروب بسبب تراجع احتياطي المياه بالمملكة.

تراجع احتياطي المياه في جل سدود المملكة بشكل متواصل، بعد تعاقب عدة مواسم من الجفاف، وارتفاع الحاجيات المائية للمغرب عاما بعد عام، ينذر بأشهر قاسية بفي انتظار المغاربة .

لهذا سارعت وزارة الداخلية في مواجهة هذه المعضلة، عبر توجيه مراسلة لجميع الولاة والعمال، تتضمن مجموعة من التدابير ذات الطابع الاستعجالي الواجب اتخاذها بدءا من اليوم .

نصت تعليمات “عبد الوافي لفتيت” على ضرورة التقيد بالاستعمال المعقلن لمخزون المياه المتوفر في كل منطقة، مع منع أي أنشطة فيها تبذير للمياه، وعلى رأسها:

 -منع غسل السيارات و الاليات بالماء الصالح للشرب.

 -منع ري المساحات الخضراء ومسالك الكولف إلا باستعمال المياه العادمة المعالجة.

 -ضرورة توفر المسابح على نظم لإعادة تدوير المياه، وفرض ملئها لمرة واحدة فقط في السنة.

 -منع و معاقبة الابار العشوائية وسرقة المياه من القنوات الرئيسية.

-إمكانية اللجوء إلى تحديد فترات معينة للتزود بالماء الشروب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى