حقيقة واقعة تقديم خمسينية لطلب رخصة “تكسير قالب السكر”

كشفت تقارير إعلامية عن الواقعة الغريبة، المتعلقة بتقديم سيدة خمسينية تقطن ببني ملال، بطلب إلى قائدة ملحقة إدارية بنفس المدينة، تطالبها بمنحها رخصة تسمح لها بتكسير قالب السكر، معللة طلبها بكون أحد أعوان السلطة طرق بابها واستفسرها عن سبب الطَّرْق داخل منزلها ليلا، معتقدا أن الأمر يتعلق بأشغال بناء عشوائي.

وكشفت التقارير أن الوثيقة الشكاية المؤرخة بتاريخ 4/07/2022، انتشرت بعدد من الصفحات الفيسبوكية، حيث تعمد ناشروها إخفاء اسم المشتكية وعنوانها، لكون المعنية بالأمر معروفة بين سكان المدينة. 

وتابعت التقارير الإعلامية أنه من باب استجلاء الحقيقة، اطلعت على نسخة أصلية لهذه الشكاية تحمل توقيع المشتكية الخمسينية، وهي سيدة كانت في صراع دائم مع السلطات حول استفادتها من بقعة أرضية في إطار تعويض سكان المنازل الآيلة للسقوط بالمدينة، وهذا ما تأتى لها بعد العديد من الاحتجاجات والاعتصامات، كما سبق أن أطلقت العديد من النداءات على بعض المواقع منها موقع الكتروني معروف، وذلك لمساعدتها على بناء بقعتها، مع نشر رقم هاتفها. 

واعتبر العديد من النشطاء الملاليين أن الأمر ما هو إلا بحث عن “البوز” ، ولا يمكن التحقق هل فعلا الوقائع صحيحة بأكملها أم أن القصة اعترتها مبالغة في الحدث لتحقيق الضجة المرجوة والتشويش على عمل السلطات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى