وأخيرا مؤسسة التفتح الفني والأدبي ترى النور بآسفي

عبد اللطيف أبوربيعة

..بعد أن كثر الحديث وطرحت تساؤلات عديدة في شأن وضعية التجميد التي تعرفها مجموعة من أوراش بناء أو تأهيل مشاريع تابعة للمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بآسفي لأسباب مجهولة والتي منها ما تمت برمجته قبل 4 أو 5 سنوات ..بعد حالة الجمود هذه ، بدأت بوادر الإفراج عن هذه الأوراش مستهل الموسم الدراسي الحالي مباشرة بعد المدير الإقليمي الجديد الأستاذ ” محمد الحطاب “..هذا الأخير والخبير بدواليب المديرية نظير سنوات طويلة من العمل بها أماط اللثام عن العديد من المشاريع المجمدة لسنوات مضت والتي كانت متوقفة لأسباب مختلفة وتطرح بشأنها العديد من التساؤلات ومن بين المشاريع ” مؤسسة التفتح الفني والأدبي “..

وهي المؤسسة ” التي شرع في إعادة تأهيلها لتصبح جاهزة لاستقبال المستفيدات والمستفيدين من تلاميذ المؤسسات التعليمية ، وهو الاستقبال المرتقب بداية شهر يناير 2022 بعد نهاية أشغال التأهيل ..ويدخل مشروع هذه المؤسسة  ضمن القانون الإطار 51/17 والمتمثل في تنزيل مقتضيات المشروع P10 المتعلق بالحياة المدرسية ..

وتجدر الإشارة أن مؤسسة التفتح الفني والأدبي ستعنى ، حسب ما أدلى لنا به الأستاذ ” ادريس البجيوي ” رئيس المشروع P10 للارتقاء بالحياة المدرسية ،بصقل المواهب التلاميذية أدبيا من خلال التعمق في دراسة اللغات الأجنبية كالألمانية وفنيا من خلال الدراسة العلمية لفنون الرسم والمسرح والموسيقى والسمعي البصري …مبرزا أن الفئة المستهدفة ستتكون من مواهب الأسلاك الثلاث ( ابتدائي ، إعدادي وتأهيلي ) والذين سيستفيدون من أنشطة مؤسسة التفتح الفني والأدبي خارج أوقات الدراسة العادية ، وهي الأنشطة التي ستشرف عليها تأطيريا وإداريا أطر تابعة لوزارة التربية الوطنية وتتوفر فيها الشروط المطلوبة..مضيفا أن الارتقاء بالحياة المدرسية كان من بين أهم مرتكزات إصلاح التعليم ومن شأن الاهتمام بها الدفع باتجاه تحقيق الأهداف والمتمثلة في دعم التحصيل الدراسيى وبناء شخصية المتعلم .

من جهته ، أوضح الأستاذ ” عبد الجليل لقريتي” إطار المراقبة التربوية والعضو في الفريق المشرف على المشروع P10 أن من بين أهداف المشروع : تمكين أكبر عدد من التلميذات والتلاميذ الموهوبين في مختلف المجالات من ولوج الأنشطة الفنية والثقافية لصقل موهبتهم وفق معايير علمية على يد طاقم إداري وتأطيري يتوفر على مؤهلات تتلاءم وخصوصيات هذه المؤسسة كما سيتم عقد شراكات مع الجمعيات التي تتوفر على الخبرة في مجالات التنشيط والانفتاح على الفعاليات التي لها تجربة في الميدان..كل هذا وغيره من الأهداف النبيلة ، يضيف متحدثنا ، كإشارة قوية على أهمية الحياة المدرسية في تنمية شخصية المتعلم الإبداعية والابتكارية..                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                           

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى