تسليم تجهيزات طبية سمعية بصرية لتلاميذ مؤسسات التعليمية ومنح مفاتيح لأربع سيارات للنقل المدرسي للجماعات الترابية بإقليم آسفي

آسفي : عبد الرحيم النبوي

أشرف الحسين شاينان عامل إقليم آسفي يومه الخميس 4 فبراير 2021 بمقر عمالة إقليم آسفي على تسليم مفاتيح أربع سيارات للنقل المدرسي لكل من جماعات ثلاثاء بوكدرة والمعاشات ودار السي عيسى والمراسلة، المقتناة في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بكلفة مالية تبلغ مليون و400 ألف درهم، وذلك قصد محاربة الهدر المدرسي في صفوف التلاميذ المنحدرين من الوسط القروي، وتقريب المدرسة من التلميذ وتخفيف الاكتظاظ، وتحسين ظروف التمدرس والرفع من جودته وفك العزلة عن التلاميذ المنحدرين من دواوير بعيدة عن المدرسة، وتشجيع التمدرس خاصة في صفوف الفتاة القروية.

وبالمناسبة ذاتها، أشرف عامل الإقليم على تسليم تجهيزات طبية سمعية بصرية (600 نظارة و44 وحدة سمعية)، والتي ستوجه لفائدة تلاميذ المؤسسات التعليمية بالعالم القروي، مقتناة في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بكلفة مالية تبلغ 275 ألف درهم.، وتأتي هذه العملية في إطار الدعم الاجتماعي لتلامذة المؤسسات التعليمية، وذلك من أجل عملية تقويم البصر للتلاميذ الذين يعانون من ضعف أو قصور بصري بات يشكل عثرة في مسار الدرس و عائقا أمام التتبع والتحصيل، قد ينتهي إلى التعثر الدراسي ما لم يعالج في إبَّانه ضمانا للشروط الصحية للتعلم والعمل على إعطاء فرصة لهؤلاء التلاميذ في متابعة دراستهم .


من جهة أخرى، قدمت لعامل الإقليم شروحات حول المساهمة المالية للمرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في النهوض بقطاع التعليم بالإقليم برسم سنة 2019-2020، بكلفة إجمالية تبلغ حوالي 36 مليون و575 ألف درهم، ويخص الأمر بتأهيل وبناء وحدات للتعليم الأولي (26 مليون و780 ألف درهم)، واقتناء سيارات للنقل المدرسي (6 ملايين و250 ألف درهم) وتأهيل وتجهيز دور الطالب وطالبة (3 ملايين و270 ألف درهم)، واقتناء النظارات وآليات السمع في إطار دعم الصحة المدرسية (275 ألف درهم).
ومن جهته، أبرز المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بآسفي الأستاذ نور الدين سيقال، أهمية هذه الخطوة الاجتماعية التي تندرج، ضمن مساعي السلطات الإقليمية في المساهمة بشكل فعال في ضمان وتوفير أفضل شروط التمدرس لتلاميذ الإقليم، موضحا أن علمية تسليم مفاتيح سيارة للنقل المدرسي، هدفها محاربة الإقصاء الاجتماعي وتعزيز النقل المدرسي داخل الوسط القروي، والتي من شأنها التخفيف من معاناة التلاميذ الذين يضطرون إلى قطع مسافات طويلة من أجل الوصول إلى مدارسهم، كما ستخفف من معاناتهم اليومية مع التنقل، وبالتالي سيساهم هذا الأسطول المتوفر لذا الجماعات الترابية في الحد من ظاهرة الهدر المدرسي، وكذا المساهمة في تشجيع التمدرس و تحسين الأداء التعليمي لدى التلاميذ بالوسط القروي، منوها في الوقت ذاته، بعملية توزيع تجهيزات طبية سمعية بصرية لتلاميذ المؤسسات التعليمية بالإقليم من طرف عامل الإقليم، مبرزا أهمية هذه المبادرة الإنسانية التي تقدم لمشهد رفيع من المشاهد المتألقة للالتفاف حول المدرسة المغربية، مضيفا أن عملية توزيع النظارات على ضعاف البصر لها دلالات عميقة على العناية الخاصة التي توليها السلطة الإقليمية لقطاع التربية و التكوين، مجسدة في ذلك التوجيهات الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله و أيده، الذي يؤكد في كل مرة و حين على ضرورة جعل التعليم شأن الجميع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى