بالصور.. جريمة القتل في أول يوم من السنة الجديدة بالصويرة

تم إكتشاف جثة سيدة فرنسية، من أصول جزائرية، في عمرها الثلاثين سنة، مرمية بزنقة العراق، بالمدينة العتيقة للصويرة، لتحل بالمكان، عناصر الشرطة، بمختلف تلاويناتها، بما فيها عناصر الشرطة العلمية، بالإضافة إلى حضور كل من رئيس المنطقة الإقليمية للأمن، عبد الحميد عفيف، مرفوقا بنائبه العميد المركزي، مصطفى غضفة، قبل أن يتم نقل المعنية نحو مستودع الأموات، لإخضاع جثتها للتشريح.

ومن خلال التقصي، علم أن المتوفاة، والتي كان يحمل جسمها بعض الكدمات الطفيفة، تتردد على أحد الأشخاص، الذي يكتري شقة بزنقة القاضي عياض، يلقب ب “البهجة”، يتواجد على بعد ما لا يقل عن ثلاث أمتار، من مكان تواجد الجثة، وهو ما جعل رجال الأمن يطرقون باب المنزل المذكور، لكن من دون مجيب، بالرغم من استشعارهم وجود شخص بالداخل، حيث وبعد ربط الإتصال بالنيابة العامة، تم اقتحام ومداهمة المنزل بالقوة، مع إشهار بعضهم لأسلحتهم الوظيفية، تحسبا لأي ردة فعل عدوانية، ليتم العثور على الشخص المعني، الرافض لفتح باب المنزل، مختبئا بإحدى الزوايا، حيث تم إخضاع المعني والذي يبلغ عمره حوالي الخمسين سنة، لتحقيق أولي داخل المنزل، مفصحا أنه يعرف المعنية..، وبأنه رفض فتح باب المنزل، بدعوى اعتقاده أن الأمر يتعلق بإزعاج صادر عن شخص أو أشخاص معينين…

هذا وقد قامت عناصر الشرطة العلمية، بعد ذلك، من تمشيط جميع أرجاء المنزل المذكور، ومصادرة بعض الأغراض، من قبيل إحدى الأحذية الرياضية، وغطاء سرير، توجد به بعض البقع..، من أجل وضعها تحت مجهر الشرطة العلمية، تحسبا لظهور أدلة قاطعة، في حين تم آقتياد الشخص المعتقَل، نحو مقر المنطقة الإقليمية للأمن بالصويرة، من أجل تعميق البحث معه، من طرف الشرطة القضائية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق