المندوبية الإقليمية بآسفي .. “الوضعية الوبائية متحكم فيها.”

أكدت المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة بأسفي في بلاغ لها، أن الوضعية الوبائية متحكم فيها.

وقد جاء هذا البلاغ حسب المصدر طاته، “على إثر تداول معلومات حول الوضعية الوبائية لكوفيد 19 على مستوى إقليم أسفي، من بينها غياب التحاليل المخبرية المتعلقة بالكشف عن الفيروس، وعدم التبليغ عن عدد الحالات على مستوى المستشفى الإقليمي. تؤكد المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة بأسفي أن الوضعية الوبائية متحكم فيها.”

وأضاف البلاغ ، “إذ تعرف هاته الفترة من السنة تزايد حالات الإنفلونزا الموسمية، واختلال توازن الحالة الصحية للمصابين بالأمراض المزمنة كالسكري، والقلب، وكذا الربو، والتي يمكن أن تشابه أعراضها نوعا ما أعراض كوفيد 19.

مؤكدة المندوبية أن من أجل تنوير الرأي العام، تم تحرير هذا البلاغ، الذي تضمن إحصائيات أجمالية للتحاليل المخبرية والحالات الإيجابية والسلبية منها كالتالي:

  • عدد التحاليل المخبرية المنجزة على مستوى إقليم أسفي: 34300
  • عدد الحالات الإيجابية المسجلة تراكميا: 1179
  • عدد الحالات النشطة قيد العلاج بتاريخ 14 نونبر 2020: 51 حالة
  • عدد الوفيات بكوفيد 19 على مستوى إقليم أسفي: 07 وفيات.

 
مشيرة إلى أنها، “ستعمل المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة بأسفي على إخبار المواطنات والمواطنين، في حينه، بكل مستجد يخص هذا الموضوع في الإقليم.

كما أكدت المندوبية الإقليمية أنها لن تدخر جهدا للحفاظ على صحة المواطنين، وتجنيد كافة أطقمها للتصدي لهذا الوباء.

وحيّت المنوبية في بلاغها، المجهودات الجبارة المبذولة في هذا المجال من طرف جميع الفاعلين من موظفي وزارة الصحة والسلطات المحلية والأمنية بالإقليم وجميع الشركاء.

وعبرت عن “تفهمها لانشغالات بعض الأطراف و بعض المنابر الإعلامية بالوضعية الوبائية خاصة و الشأن الصحي عامة, فإنها تثمن مجهودات الجميع و تجدد دعوتها كافة المواطنين إلى التعبئة الشاملة و الإستمرار في الإلتزام باحترام الإجراءات الإحترازية من وضع الكمامات و شروط التباعد و النظافة من جهة، و تهيب بالجميع من جهة أخرى بالإنخراط الإيجابي و خلق مناخ مناسب لاستثمار مجهودات كافة المتدخلين للقضاء على هذا الوباء.

ودعت المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة  في بلاغها، “التأني في نشر الأخبار المتعلقة بأمراض كمرض كوفيد 19 وذلك لتجنب الإشاعات التي من شأنها نشر الخوف والهلع داخل الإقليم وتغليط الرأي العام حول وضعية الحالة الصحية بإقليم أسفي و حاضرة المحيط.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق