الإنارة العمومية تتداعى في آسفي.. وتجزئة هشام نصف مصابيحها معطلة

يجزم العديد من سكان مدينة باسفي، إن خدمة الإنارة العمومية تتدعى في أحيائهم يوما بعد يوم، إذ المصابيح العمومية في الغالب معطلة بشكل كامل وتبقى على حالها لأيام، أو به عطب تنير مرة وتتوقف عن ذلك مرات.


وتعرف حاليا أزقة تجزئة هشام، ظلاما دامسا يخيم عليها لستة أشهر من الليالي، بسبب أعطاب طالت المصابيح ومنها ما هو مخرب بالكامل، ولم يستطع سكان التجزئة التبيلغ عن هاته الأعطاب بسبب عدم معرفة الجهة الموكول لها الإصلاح على اعتبار أن الوكالة المستقلة للماء والكهرباء بآسفي لم يعد موكول لها تدبير المجال.


وعلى غرار تجزئة هشام يعاني العديد من الأحياء بآسفي، من تردي الإنارة العمومية، وتداعي بنيتها التحتية، حسب ما يتم نشره بين الفينة والأخرى من قبل رواد مواقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك، الذين يرصدون تخييم الظلام على العديد من الأحياء. وهذا ما يستلزم مساءلة الجماعة الحضرية، حول تدني خدمة الإنارة العمومية؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق