كورونا: دور الحضانة ستفتح ابتداء من الأسبوع القادم وفق بروتوكول صحي صارم.. والعشوائية منها تبقى دون مراقبة

قررت وزارة الثقافة والشباب والرياضة، قطاع الشباب والرياضة ابتداء من 8 شتنبر 2020، إعادة فتح دور الحضانة العمومية والخاصة برسم موسم 2020 ـ2021،  في وجه الأطفال.


وأصدرت الوزارة بروتوكولا صحيا يتضمن 13 صفحة ، يتعين من خلاله اتخاذ كافة الإجراء ات الوقائية والإحترازية من تعقيم وتشوير وإعداد فضاءات دور الحضانة بما يتماشى ومتطلبات البرتوكول الصحي خلال الأسبوع الممتد من فاتح شتبنر 2020. 


كما طالبت من المديرين الجهويين والاقليميين تكثيف المراقبة التربوية للحضانات، إضافة إلى الزيارات التي ستقوم بها المصالح المختصة بوزارة الشغل والإدماج المهني ووزارة الصحة ووزارة الداخلية من أجل الوقوف على مدى احترام التدابير الاحترازية للوقاية من انتشار عدوى فيروس كورونا.

إلا أن السؤال الذي يبقى مهيمنا على القطاع الذي يبقى بدون رقابة داخل فضاءاته غير مؤهلة لاستقبال أطفال تتراوح أعمارهم ما بين 8 أشهر و 4 سنوات، مما يعرضهم لخطر الأمراض، من سيسهر على مراقبة التدابير المتخذة بدور الحضانة؟ ومن سيتخذ الإجراءات الجزرية، وتحمل المسؤولية لمراقبة هذه الدور الغارقة في الفوضى أصلا، والتي يمكن أن تشكل في ظل هاته الجائحة خطرا صحيا على الأطفال؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق