شخص يضرم النار ثاني أيام العيد أمام زوجته وأبنائه الثلاثة بمراكش

لفظ شخص في عقده الخامس قبل قليل، صباح اليوم الثلاثاء ثاني أيام عيد الاضحى، أنفاسه الأخيرة متأثرا بحروق خطيرة، صباح اليوم الثلاثاء ثاني أيام عيد الاضحى، على إثر إقدامه على الانتحار باضرام النار في جسده بمنزل اصهاره بشارع العيون بحي ازلي بمراكش.

وكشفت مصادر، أن الهالك سكب البنزين على جسده، قبل أن يضرم النار في جسده أمام أعين زوجته وأبنائه الثلاثة، ليفارق الحياة على الفور متأثرا بالحروق الخطيرة التي اصيب بها، رغم جهود أفراد عائلته لمحاوله انقاذه.

ولم يتم التعرف على أسباب إقدام الزوج على الانتحار بإضرام النار في جسده، في الوقت الذي رجحت جهات أن المشاكل العائلية وراء ذلك.

وقد استنفرت الواقعة المصالح الأمنية، حيث حلت بعين المكان عناصر الدائرة الأمنية 12 والشرطة العلمية، والسلطات المحلية بالملحقة الادارية ازلي ،وتم فتح تحقيق في ظروف وملابسات الحادث.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق