سعد الدين العثماني: المغرب اختار لقاحا آمنا وفعالا .. والبرفيسور “أمسل كاهن” هو الأكثر تقدما

قال وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، الناطق الرسمي باسم الحكومة، السيد السعيد أمزازي، في بلاغ تلاه خلال لقاء صحفي عقب اجتماع مجلس الحكومة، إن السيد العثماني ذكر في افتتاح هذا الاجتماع بجلسة العمل التي ترأسها جلالة الملك محمد السادس يوم الاثنين المنصرم بالقصر الملكي بالرباط، والتي خصصت لعرض استراتيجية التلقيح ضد فيروس كوفيد-19.


وقال السيد العثماني إن جلسة العمل هذه تدخل في إطار تتبع جلالة الملك حفظه الله المباشر والمتواصل لجهود المملكة في مكافحة كوفيد-19، والرامية لضمان حماية صحة وسلامة المواطنين، مضيفا أنه، ووفاء للمقاربة الملكية الاستباقية المعتمدة منذ ظهور الفيروس بالمملكة، “أعطى جلالة الملك حفظه الله تعليماته وتوجيهاته السامية من أجل إطلاق عملية مكثفة للتلقيح ضد الفيروس في المرحلة المقبلة”.


وطمأن رئيس الحكومة المواطنين “بأن هذا الأمر بين أياد أمينة، حريصة على أمن وصحة وسلامة المواطنين”، مؤكدا أن “اختيار بلادنا للقاح ينبني على معياري الأمان والفعالية، وهما معياران أساسيان لا بد منهما قبل الاختيار، وقد أثبتت الدراسات السريرية التي أنجزت إلى حد الساعة سلامته وفعاليته”.


وأشار السيد العثماني في هذا الصدد إلى وجود تنسيق في هذا المجال مع منظمة الصحة العالمية التي اختارت عددا من اللقاحات المنتجة عبر العالم لتكون ضمن برنامجها “كوفاكس” لإتاحة لقاحات كوفيد-19 على الصعيد العالمي بشكل منصف.

وفي نفس السياق أكد البروفيسور في علم الوراثة، “أمسل كاهن”، في لقاء مباشر صباح اليوم “RMC” الفرنسية أن اللقاحات الصينية “سينوفارم”و “سينوفاك” هي الأكثر تقدما من حيث الاختبار، والأكثر نجاعة وفعالية ضد الفيروس، مقارنة مع كل اللقاحات الأخرى التي تجري إعدادها في الوقت الراهن من أجل إطلاقها في الأسواق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق