جلالة الملك : أعطينا أهمية خاصة لبرامج التنمية البشرية وللنهوض بالسياسات الاجتماعية والتجاوب مع الانشغالات الملحة للمغاربة

في خطاب الملك محمد السادس بمناسبة الذكرى العشرين لاعتلائه العرش، قبل قليل من مساء يومه الإثنين، قال : «ويعلم الله أنني أتألم شخصيا ما دامت فئات من المغاربة ولو أصبحت واحدا في المائة تعيش في ظروف صعبة الفقر والحاجة».


و أشاد جلالته بعلاقة البيعة التي تربط بينه وبين الشعب، وبما تحقق من منجزات وأوراش كبرى ومشاريع تنموية مختلفة، وتابع قوله ب: «لقد أنجزنا نقلة نوعية على مستوى البنيات التحتية سواء تعلق الأمر، بالطرق السيار والقطار الفائق السرعة، والموانئ الكبرى، وفي مجال الطاقات المتجددة، وتأهيل المدن والمجال الحضري».


وأكد الملك محمد السادس أن «كما قطعنا خطوات مشهودة في مسار ترسيخ الحقوق والحريات وتوطيد الممارسة الديمقراطية السليمة، إلا أننا ندرك بأن البنيات التحتية والإصلاحات المؤسساتية، على أهميتها، لا تكفي وحدها، ومن منطلق الموضوع والموضوعية فإن ما يؤثر على هذه الحصيلة الإيجابية، هو أن أثار هذا التقدم وهذه المنجزات لم تشمل بما يكفي مع الأسف جميع فئات المجتمع المغربي».


وتابع ،«إن بعض المواطنين قد لا يلمسون مباشرة تأثيرها في تحسين ظروف عيشهم وتلبية حاجياتهم اليومية، خاصة في مجال الخدمات الاجتماعية الأساسية والحد من الفوارق الاجتماعية، وتعزيز الطبقة الوسطى».

وأظاف جلالته، «ويعلم الله أنني أتألم شخصيا ما دامت فئات من المغاربة ولو أصبحت واحدا في المائة تعيش ظروف صعبة من القفر والحاجة”، و “لذلك أعطينا أهمية خاصة لبرامج التنمية البشرية وللنهوض بالسياسات الاجتماعية والتجاوب مع الانشغالات الملحة للمغاربة».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق