العثور على جثة شاب بغربال للحبوب بأحد مطاحن الدقيق بمراكش

عرف الحي الصناعي بحي المسار التابع للملحقة الإدارية سيدي غانم بتراب مقاطعة المنارة بمراكش، صباح يومه السبت 16 يوليوز الجاري، استنفارا أمنيا بعد العثور على جثة شاب بإحدى المطاحن التابعة لشركة معروفة لانتاج الدقيق ومشتقاته بالمدينة.

ووفق ما أوردته مواقع إعلامية محلية، فإن الأمر يتعلق بشاب من مواليد 2000 بمدينة زاكورة، ويقطن بمنطقة الهراويين بالبيضاء، عثر على جثته من قبل أحد المستخدمين، داخل غربال المخزن التحت ارضي الخاص بفرز الحبوب، بعد إفراغ سبع شاحنات كبيرة محملة بالقمح قادمة من ميناء الدار البيضاء في الساعات الاولى من صباح اليوم.

وكشفت ذات المصادر، أن الجثة التي تمت معاينتها في حدود الساعة الثالثة من صباح اليوم، لا تحمل أي آثار عنف، مرجحة أن يكون الشاب المسمى “عبد العالي.ك”، قد تسلل إلى الشاحنة، محاولا الهجرة، لاعتقاده أن الشاحنة متوجهة إلى الخارج.

وقد حلت بعين المكان السلطة المحلية بالحي الصناعي وعناصر الدائرة الأمنية الـ13 بمعية الشرطة العلمية وعناصر الوقاية المدنية، وتمت معاينة الجثة قبل نقلها إلى مستودع الأموات من أجل التشريح بتعليمات من النيابة العامة، فيما تم فتح تحقيق حول ظروف وملابسات الواقعة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى