الأولمبيك يضيع الفوز و يكتفي باقتسام النقط في ضيافة الدكاليين.

اتضح جليا أن بادو الزاكي ، قبطان سفينة الأولمبيك ، لا زال لم يرس على تشكيلة قارة ، رغم الانتدابات المهمة كمّا و الترسانة البشرية المتوفرة. و ذلك عندما حل الفريق العبدي ضيفا على نظيره الدكالي ، برسم الدورة السابعة من البطولة الاحترافية ، بعد زوال يوم الأحد 3 نونبر 2013 أمام جماهير مهمة رغم الاصلاحات التي يعرفها ملعب العبدي بالجديدة.

   و تميز هذا اللقاء المحلي في جولته الأولى ; بالاحتراس التكتيكي من الجانبين ، اذ عمد المدربان الى ملء وسط الميدان و الاكتفاء ببعض الهجمات المضادة ، مع ميل بادو الزاكي الى الضغط المتقدم على الخط الخلفي للخصم ، الشيء الذي منح الزوار أفضلية نسبية ترجمت الى هدف السبق مع بداية الشوط الثاني في حدود الدقيقة 48 ، بعد عمل جماعي منسق و خاطف ختمه البرازيلي دييغو داسيلفا بمراوغتين ، داخل مربع العمليات ، و بقذفة قوية استقرت في شباك الحارس العروبي. الا أن ضعف و استهجان و تراخي بعض اللاعبين المسفيويين بعد تسجيل الهدف ، دفع عبد الحق بنشيخة الى ادخال أيوب سكومة لتنشيط الهجوم مع التركيز على الجهة اليسرى ، للأولمبيك التي فتح فيها المدافع علي راشدي ممرا ، و سلم مفاتيحه لزكرياء حدراف الذي فعل فيه ما شاء ، قبل أن يرسل عبره قذفة الى العمود الثاني ، غيّر مسارها الأجنبي الآخر ليجي دجيم في الدقيقة 75 نحو شباك حمزة الحمودي .

   لتنتهي المباراة بتعادل منصف للفريقين ، و تبقى الأسئلة : " متى سيستقر بادو الزاكي على تشكيلته الأساسية ؟ و على من سيعتمد للرسو بسفينة الفريق الى بر الأمان أمام الوداد البضاوي في الدورة المقبلة ؟ " معلقة الى حين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق