إمام مسجد أمام أنظار الوكيل العام للملك بمحكمة الإستئناف بآسفي.. إعداد منزل المسجد للرذيلة والشعوذة

خلال حملة تمشيطية لمصالح الدرك الملكي للصويرة فجر يوم 23 شتنبر 2019، صادف رجال الدرك مجموعة من الأشخاص يقامرون ،وما أن انتبهوا لتواجدهم حتى فر الجميع في كل الاتجاهات ،وفي محاولة للحاق بهم توجه رجال الدرك نحو المسجد الذي الموجود على مقربة من المكان، الكائنة قرب المدار الحضري لطريق سيدي كاوكي بإقليم الصويرة قرب منطقة يطلق عليها 16 بين طريق الغزوة و الطريق المؤدية إلى جماعة تيدزي، ويسكنه الإمام .


ما إن طرق رجال الدرك السكن في باحة المسجد حتى فتحه الإمام مرتبكا ومضطربا، أثارت حالته الشكوك فاتصل رجال الدرك بالنيابة العامة بالمحكمة الابتدائية للصويرة ،من أجل الحصول على إذن بتفتيش منزل المسجد ،خلال عملية التفتيش تم العثور على قنينة خمر وشيشة ،ولما استفسر الإمام عن سبب وجودها، اتضح أنه كان يستعمل منزل المسجد وكرا للرذيلة والفساد ،وهو نفس الشيئ الذي أكده صديق له حين تم التحقيق معه على خلفية هاته القضية ،وتم استدعاء إحداهن على اعتبار أنها خليلة الإمام ،حيث كان الإمام وصديقه ولمدة أربع سنوات يستقدمان خليلاتهما لمنزل المسجد من أجل إحياء ليالي حمراء.


كما تم العثور على هاتف الامام محمل بالصور و الفيديوهات الجنسية التي كان ينشرها بمواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك تحت اسم مستعار كما عثر رجال الدرك الملكي بالصويرة على مجموعة من المواد كانت تستعمل للشعوذة.


و بعد التحقيق مع المتهمين بسرية الدرك الملكي بالصويرة تم صباح يوم الخميس 26 شتنبر 2019 تقديم الأضناء امام أنظار السيد الوكيل العام للملك بمحكمة الإستئناف بآسفي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق