آسفي.. مخاوف بسبب تخفيف اجراءات التنقل بين المدن

مع اقتراب موعد رفع الحجر الصحي ونهاية الطوارئ الصحية وعودة الشركات الصناعية إلى استئناف أنشطتها، عملت السلطات المحلية والطبية بآسفي على توسيع دائرة التحاليل المخبرية لأجراء وعمال العديد من المنشآت الإنتاجية، وقد صاحبت هاته الاستعدادات بالإضافة إلى تخفيف اجراءات التنقل بين المدن تخوفلدى سكان حاضرة المحيط من تفشي فيروس كورونا المستجد الذي يمكن أن يأتي من الوافدين على المدينة.

ففي الوقت الذي لا تزال آسفي تحافظ على نقاوتها إلا من ثلاث حالات محسوبة على جهة الدارالبيضاء لوافدين عليها، فإن التخوف يأتي من الوافدين الذين يمكن أن يكونوا حاملين للفيروس من مدن موبوؤة.

وعبر رواد التواصل الاجتماعي الفيسبوك عن تخوفهم من فتح المدينة على الوافدين غير الذين لهم مهمات محددة، مطالبين بتشديد المراقبة على الأغراض المهمة التي تمكن الوافد من الولوج للمدينة مع احترام التعليمات الصحية وتفعيل الاحترازات المنصوص عليها، مع احترام الشركات الإجراءات الاحترازية التي تنص عليها السلطات الصحية، مع فرض السلامة الصحية داخل مقرات تلك الشركات وإلزام المسؤولين على توفير مسافات الأمان داخل المقاولات ووضع حواجز بين العاملين إلى جانب وضع الكمامات ومواد التعقيم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق